mardi 16 mars 2010

عصبانة الهجالة

حتى لا نقع في المحظور فتغضب منا الصديقة ميسكوك ... لا علاقة لهاته الوصفة بالاكلة المتداولة

عصبان الهجالة ، و الهجالة هي الارملة ، و في موروثنا التونسي قديما كانت الارملة لا تغادر منزلها.

تروي كتب الاساطير أن إحدى الهجالات أرادت طبخ عصبان فلم تجد مصارن العلوش... فاستغنت عنه بورق الكرنب

و كانت اكلة شاعت تسميتها بعصبان الهجالة


تخيل أيها الفتى ، ان قد أصابك الجوع خلال هذه الليلة المظلمة فلم تجد ما تأكل

و لم تستطع الخروج أيضا كحال تلك الهجالة التي تتحدث عنها الأسطورة

اما انت أيها الفتى ، فقد ألزمك الرافل الاختباء ... فكان حالك اتعس من حال الهجالة

و كعادتنا دوما نبقى اوفياء للعظمة و الفارينة ، لنطبخ اكلة تونسية تقليدية نمنحها إحساس تلك الهجالة البائسة المسكينة فيتملكنا شعور غريب لا نقدر على وصفه

لا تقنط أيها الفتى ، و لا تنسى مقولة الشيف عباس متى عزمنا ان نطبخ ما اشتهينا

متى منحنا ما نطبخ إحساسنا ، فسيمنحنا اللذة

فلتعلم ان ذلك الشعور الغريب الذي تملّك بك إنما هو شعور اللذة و قد تمكن بتلك الهجالة فلم تجد سواه تعبر به عن فرحتها

قد تضحك ، بل انك قد تنغمس في حالة هيستيرية من الضحك و انت تقرأ هذه الأسطر ... لكن فلتعلم أيها الفتى انك لست بأفضل حال منها

المقادير:

  • عظمتان
  • فارينة
  • خضر : كل ما قد يوجد يصلح
  • ملح ، ما يتوفر من توابل
  • زيت زيتون

كيفية التحضير:

  • نقطع جميع ما قد وجدناه في المطبخ من خضر إربا إربا
  • نقوم بتقليته فوق مقلاة و على نار هادئة

ملاحظة: لا نضيف له شيئا ... لا زيت و لا ماء

بفعل الحرارة سيستخرج عصارته التي ستساعد على طبخه

  • في الاثناء نضيف له الملح و ما توفر من التوابل حسب الرغبة
  • نواصل التحريك ببطء حتى يتماسك الخليط
  • نخرجه من المقلاة و نضعه في إناء
  • نفقس فيه عظمة و نخلطه قليلا فيكون كالعجينة التي لا تشبه العجينة في شيء
  • نرش الفرينة امامنا و نضع بعض الزيت في المقلاة
  • ناخذ قليلا من الخيط و نلفه بالفارينة لفا ثم نرميه في المقلاة
ملاحظة: لو وجدت كرمبا أو خسا او أي نبتة ورقية يمكن لف الخليط في أوراقها بدل لفه بالفارينة
  • متى نضخ نخرجه من المقلاة
  • تهانينا ... عصبان الهجالة اصبح جاهزا

يؤكل بشهية ، و إن لم يكن لذيذا... فما عليك سوى أن تردد

يا مبنّو ، زيدني منو

فهكذا كانت تردد الهجالة قديما ، و هي تقبّل يديها وجها و قفا .... فالقناعة كنز لا يفنى


3 commentaires:

misscook a dit…

Alors là!!!Je tombe de haut, toutes les femmes de Tunisie voudraient être des hajjalas pour pouvoir préparer ce plat succulent!!!Rabbi issahel fi méhou s3ib!!! Quel talent, je me rappelle avoir préparé le même plat, d'ailleurs la photo est d'une ressemblance frappante, mais il y a un petit problème:la nourriture qui est sur la photo semble contenir beaucoup plus d'ingrédients que ceux que tu cites dans ta recette, tu les aurais perdu en cours de route?

crimetcondiment a dit…

Moi, je serais curieuse de savoir si vous mangez ce que vous êtes en train de décrire hi hi???
Alah ghaleb Missccook, là je pense que je vais désormais suivre la recette de chez Abbes, elle est bien plus simple que la tienne:-)))

Anonyme a dit…

Good article. I will be going through a few of these issues
as well..

Also visit my blog post: longbeards